November 29 2018

Hassan Al Kontar; The Syrian Viktor Navorski

Many of you may be familiar with the name Hassan Al Kontar, a name which has been repeatedly hashtagged and mentioned in the news and on social media portals over the past _not very few_ months.

For those of you who aren’t, Hassan Al Kontar is a 37-year-old Syrian, who used to live and work in the UAE, and whose life took a turn for the worse following the eruption of the Syrian conflict.
When his Syrian passport expired and he couldn’t renew it, he lost his work visa and was deported from the country.
Afraid of getting arrested upon landing in Syria, because he’s wanted for military service there (and refuses to serve), he tried to go anywhere else, with no luck.
After being denied entry to multiple countries, he was finally sent to Malaysia, where he was trapped in the Malaysian airport for more than seven months.

As he started documenting and reporting his day-to-day life in the Malaysian airport through his Twitter feed, his plight garnered international attention, especially that of Canadian Laurie Cooper, resident of Whistler B.C.
Touched by the predicament, she got in touch with Al Kontar and set up a GoFundMe page for him with the goal of buying him a ticket to a safe country. She also coordinated with travelers from around the world to bring Al Kontar cash and supplies.
Shortly after, Cooper and a group of Whistler B.C. residents raised the money required to sponsor him, and set him up with a job and accommodations in Whistler. [Source: CBC]

Al Kontar was granted Asylum in Canada and has landed safely in Vancouver, Canada in November 2018, thanks to the help of the exceptional Laurie Cooper, the amazing group of Whistler residents and the wonderful B.C. Muslim Association, who worked together to sponsor him and lobbied for months to get him to Canada.

I would like to clarify a very important point here; many Malaysians think that Al Kontar never thanked the Malaysian government for taking him in, and are accusing him of being ungrateful for not accepting to stay there and preferring to leave to Canada.
Al Kontar did in fact thank Malaysia for accepting him in when no other country did, and for providing him with a three month tourist visa, and offering him to stay in Malaysia under a local Syrian Refugee program, which is the maximum they could offer within their internal laws and regulations, as per Al Kontar. (a link to the video where he says that is provided in the comments, in Arabic).
But his decision is based on the fact that Malaysia is not party to the 1951 Refugee Convention nor its Protocol, and doesn’t have an asylum system regulating the status and rights of refugees. Accepting to stay without any legal or internationally recognized documentation means that Al Kontar will not be granted a legal work permit and will not be able to legally travel or leave Malaysia for the rest of his life, which is not the freedom he was seeking. So it’s all about the lack of a legal protection framework and the weakness of the administrative structure for asylum being currently provided, and nothing to do with the lovely Malaysian people or their hospitality. It’s as simple as that.
And here’s a beautiful, non-biased and very objective explanation to why Al Kontar came to this decision.

Welcome to Canada Hassan Al Kontar.

 

June 26 2018

My Heart… On a Plate

This year I got the most beautiful Mother’s Day treat ever: a bouquet of stunning Tulips, my absolute favorite, and a very yummy, freshly made breakfast.
That would’ve been more than enough to make me very happy, but there was a very lovely surprise waiting for me.

Later that day an amazon package with my name on it was delivered to our doorstep.
You know that moment when you’re sure you didn’t order anything but you start doubting yourself and questioning your memory?
Well, after  a few attempts at guessing what’s in the box, I finally opened it, and in it was a gift note from my husband, wishing me a Happy Mother’s Day.
I peeked in to find a very special gift that made my day even more beautiful; a gift that checks four boxes of things I absolutely love: books, food, influential people and… (drum roll)… Palestine.
It was a cookbook about delicious Palestinian dishes by a person I really really admire.

The book is “Palestine on a Plate” by the awesome Joudie Kalla.

I’ve been wanting to get my hands on this book for a very long while, but swamped with a series of many unfortunate events, I just forgot all about it.
I’d never expected, in a million years, that my husband would be the one to get it for me, because I recall mentioning it to him only once, a long while back, and well, because I know for a fact he’s not into cookbooks. 😉

Where do I start?
I love this mouthwatering book, love its hard elegant cover, love the design, photos, the choice of colors, plates and cutlery. You can sense the book’s originality and creative style in every single bit of it really, even in the dish names.
I absolutely love how chef and author Joudie Kalla made sure to provide the Arabic dish names before their English translation.
I also found it very unusual for a cook to name many dishes after people who passed on the recipe, which adds a very pleasant personal and original touch in my opinion; and I like it because this is very much how my mom does it; in her small recipe book, you’d find many recipes named after their creators not the dish itself, and I find this very impressive, reflecting a very strong personality and a sense of confidence many women lack.
I mean how many women would actually tell you, that the meal you just went crazy over was not their original recipe? not so many, but a few including my mom (me and my two lovely sisters), and Joudie Kalla would.

The dishes themselves are fantastic, each page I turned took me to places and times I long for.
And although the same dish has many versions depending on what region of Palestine you’re from, which means different cooking techniques and slightly different flavors, but all resulting dishes are scrumptious and carry this distinctive Palestinian touch that makes every single dish stand out in a special way. So even if the recipe on the book differs from how you’re used  to making it yourself, don’t be afraid to try it out.

Another thing I absolutely adored was Kalla’s original Palestinian- Western fusion dishes, such as: ‘Figs with Labneh & Honey’, ‘Za’atar Scones’, ‘Freekeh, Fig & Pistachio Cake with Lemon Zest’ and ‘Medjool Date Scones’ to name a few.
And needless to say, my absolute favorite section was the “Vibrant Vegetarian”, which is really an amazing display of the best and most delicious Palestinian Vegetarian _and Vegan_ dishes that made their way to many other cultures, and that, to me, resemble vegetarian cooking at its absolute best.

Besides all of this, I couldn’t have picked a more perfect timing for this gift, for there’s no better way to celebrate Mother’s Day than being immersed in pages of meals from your home country, not only that, but it also happened to be a few days before the start of Ramadan, a month that brings the best out of people’s culinary skills (and their experimental urges) in creating the perfect meals to gather loved ones for breaking fast; it was also a couple of days before the Palestinian Nakba Day, and what better way to commemorate a culture than reviving its heritage and its cuisine that’s being robbed away by its occupier.

As for the author, I’m one of her biggest fans. I’ve been following her on social media for years now, sharing her videos and tweets, and I’m just impressed with her pride in her Palestinian descent and identity, and her persistence to preserve the Palestinian cuisine, heritage and culture.
From insisting on publishing a book with the word “Palestine” in its title, to hosting public dinners showcasing Palestinian culinary masterpieces, to never failing to mention her love for the Palestine that runs in her blood, Kalla succeeded in planting her name, her work and her beautiful spirit not only in our kitchens, but also in our hearts.

I love “Palestine on a Plate”, and highly recommend buying it. An awesome gift idea, and a great way to treat yourself, while supporting Palestine and reserving its culture and cuisine.

It is worth mentioning that Kalla is expecting the release of her second ccokbook BALADI: A Celebration of Food from Land and Sea, in October 2018.

March 25 2018

تبّا لكم، اتركوها ترحل بسلام

لن أدّعي أنّي من متابعي ريم بنّا منذ بداياتها، فقد تعرّفت عليها منذ بضع سنوات فقط وبمحض الصدفة، عندما قامت إحدى صديقاتي على الفيسبوك بمشاركة أغنية لها، وعلى الفور أُعجبت بهذه الفنانة، أعجبت بصوتها وأدائها وشغفها الواضح في كل أغنية تغنيها.
بدأت أقرأ عنها وأبحث عن أخبارها، وكلّما تعرّفت عليها أكثر، زاد إعجابي بها أكثر فأكثر، فانضممت لمتابعيها وسرعان ما تحوّل إعجابي بها كفنانة ملتزمة إلى انبهار بها كامرأة صاحبة قضية، وكشخصية  قوية ثائرة عنيدة وصرت أنتظر بفارغ الصبر ما ستكتبه كل يوم.
بعد فترة وجيزة ذهلت عندما رأيت صورها وهي حليقة الرأس تملأ شبكات التواصل الاجتماعي، فعرفت أنّ هذه الريم البريئة الجميلة التي لا تغيب الابتسامة عن وجهها، تخوض حربا ضروس مع أشرس الأمراض، مرض السرطان.
ومع أنّ السرطان منعها من الغناء لفترة، فهو لم يمنعها من الاستمرار في العطاء، فأبت أن تكون فريسة ضعيفة للمرض وآثرت أن تكون مصدر إلهام وأمل لآلاف المرضى، واستمرّت في مسيرتها كناشطة في حقوق الإنسان وحقوق المرأة، واستمرت في نضالها لشعب فلسطين، حاملة رسالة وطنها وقضيته في كل عمل تعمله وفي كل كلمة تكتبها أو صورة تنشرها.

مع كل أسف، كانت رحلتها في هذه الدنيا قصيرة، لكنها في هذه الرحلة القصيرة أنجزت الكثير، وحققت العديد من الانتصارات على العديد من المستويات وفي العديد من المجالات.
ومع كل هذا ومع أنّها عانت الكثير في حياتها، فلم يرحمها أشباه البشر بعد رحيلها، ولست أصدّق لهذه اللحظة ما يتجرّأ العديد على كتابته عن هكذا شخصية، لا أدري هل هو جهل أو غيرة، حمق أو لؤم، غباء أم شر، ما أعلمه أنّها ناضلت على طريقتها، فحاربت الاستعمار بصوتها، ونشرت الوعي بالقضية الفلسطينية على نطاق عالمي بموسيقاها، وزرعت الأمل في نفس كل مريض ومريضة بكلماتها الصادقة المؤثرة، فماذا فعلتم أنتم؟ ما هي إنجازاتكم؟ كيف حاربتم الاستعمار؟ بغيبتكم ونميمتكم على شبكات التواصل الاجتماعي؟ أم بسمومكم التي تبثوها بين أبناء شعوبكم وكرهكم الذي تغذوه في كل كلمة تنشروها؟
من أنتم لتحللوا وتحرّموا رحمة الله على عباده؟ من أنتم لتقيّموا حياة إنسانة فريدة من نوعها مثل ريم بنّا؟
إن لم يعجبكم تغريدها، فعل تعتقدون أنّ جعيركم يعجبنا؟ إن كان أسلوب نضالها لا يوافق ذوقكم، فلتناضلوا كما يحلوا لكم يا جبناء بدل الاختباء وراء شاشاتكم، ولكن اعلموا أنّ حبّها للحياة وتفاؤلها أقوى من خبثكم وترويجكم للكره والموت، وأنّ نضالها الذي تنتقدوه جعلها رمزا جميلا لفلسطين رغم أنوفكم التي تدسّوها فيما لا يعنيكم، وأنّها يكفيها شرفا أنّ رسالتها كانت نشر الحب والسلام  حتى وهي تواجه الموت، أمّا أنتم، فأنتم وأمراضكم النفسية  وحقدكم هو السرطان نفسه.

بين احتلال ظالم ومرض لا يرحم، لم تنعم ريم بنّا بالسلام يوما في حياتها، فاتركوها ترحل بسلام.
ريم، سنشتاق لفنجان القهوة الذي كنت تشاركينا إياه من شرفتك في فلسطين، سنشتاق للورود التي كنتي تنشري عبيرها في صور بسيطة التقطتها لترسمي البسمة على وجوهنا، سنشتاق لابتسامتك، لوجهك، لصوتك، لروحك الحرّة الجميلة الثائرة… ريم بنّا،  لروحك السلام!

ريم بنا

شُيعت الفنانة الفلسطينية ريم بنا بالعلم الفلسطيني في مدينة الناصرة في فلسطين المحتلة. ريم قاومت سرطان الاحتلال لبلدها واحتلال السرطان لجسدها#ريم_بناRim Banna

Posted by ‎عربي +AJ‎ on Saturday, March 24, 2018

December 17 2016

اليوم العالمي للغة العربية: معضلة تعليم العربية لأبنائنا في الغرب

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، قرّرت أن أشارككم تجربتي الخاصة وتوجّهاتي، علّ فيها إفادة لمن هم في نفس وضعي.
أنا  فخورة بعروبتي، أتجنب استخدام اللغات الأجنبية قدر المستطاع عند مخاطبة غيري من العرب، وأبذل كل ما بوسعي لأعلّم ولديّ لغتنا الجميلة، البليغة، التي هي باعتقادي أجمل اللغات وأكثرها تعبيرا على الإطلاق. وأنا لا أطمح إلى أن يتقن ولداي لغتنا فقط، بل طموحي هو أن يغرموا بها ويعشقوها، لأنني على ثقة بأنّ حب اللغة هو المحرك الأوّل والأساسي لحب استخدامها، والسعي لاستخدامها هو ما سيؤدي إلى خلق الرغبة في إتقانها.
ولكن لن أكذب وأدّعي أنّني ناجحة في هذه المهمّة، ليس حاليّا على الأقل، فإبني الأكبر يبلغ من العمر عشر سنوات، يتكلم العربية بشكل ضعيف، لا يتقن القواعد واللفظ كما يجب. أمأّ الصغير، فيبلغ العامين، ولايزال طريقه طويل 🙂
ابني الأكبر ولد في بلد عربي، وعندما بلغ حوالي الثلاث سنوات كان قد بدأ في تكلم العربية بشكل بسيط، انتقلنا عندها للعيش في بلد عربي لاتتوفر فيه للمقيمين إلا المدارس الخاصة، التي يعتمد أغلبها على اللغة الإنجليزية بشكل أساسي. كان كل أصحابه، حتى العرب منهم، يتحدثون بالإنجليزية، وسرعان ما بدأ يرفض اللغة العربية، حتى وإن كلّمته بالعربية أجابني بالإنجليزية. بدأ بتفضيل برامج التلفاز والكتب الإنجليزية، ورغم إصراري على القراءة العربية والبرامج والإذاعة العربية، لم يساعدني المحيط، فكان الكل يستسهل الإنجليزية.
عندما انتقلنا إلى كندا كان يبلغ الأربع سنوات، ودون أن أحس، أصبحت لغته الأولى هي الإنجليزية.
وهنا أودّ أن أوضح معلومة هامة وأساسية، لمن لا يعرفها: هناك فرق بين اللغة الأم للطفل، ولغته الأولى. اللغة الأم هي اللغة الموروثة من الأبوين، ولكن اللغة الأولى هي اللغة التي يتقنها الطفل في كل المجالات، وهي اللغة التي يفضل استخدامها ويرتاح في التعبير بها. عادة تكون اللغة الأم هي اللغة الأولى، ولكن في الكثير من الحالات نجد أن اللغة الأولى المكتسبة من المجتمع وثقافة البلد التي يعيش فيها الطفل طغت على اللغة الأم، لصعوبة الأخيرة أو لعدم توفر المصادر التعليمية أو البيئة التي تُمارَس فيها اللغة الأم.
مع كل أسف، المصادر التعليمية العربية إمّا مملة، أو معقّدة، أو لا تتماشى مع توجهات الأطفال في هذا العصر. وباتت عملية تعليم لغتنا عملية صعبة ومُحبطة. ومع أنني غير راضية عن عربية ابني الحالية، ولكن مستواه بالمقارنة مع غيره من أبناء الجالية يعد  جيدا جدا. ولن أكلّ ولن أمل حتى يتحدثها بطلاقة إن شاء الله.
ينعتني ابني الأكبر بمهووسة العربية، وبدأ من شدة إصراري، وليس من ضغطي عليه، بدأ بإعطاء العربية فرصة أخرى، وأنا متفائلة بأنه سيغرم بها عاجلا، وإليكم :اقتراحاتي  ونصائحي

كيف أعلّم أبنائي العربية في بلد غير عربي؟
التعليم المنزلي، من خلال كتب تعليمية تعتمد المناهج المُدَرّسَة في الدول العربية، أو تلك المعتمدة في الدول الأجنبية والمُخصّصة لأبناء الجالية العربية في المهجر أو لغير الناطقين بالعربية كلغة أولى، وأنا شخصيا أفضل الأخيرة لسلاستها ولأنها تأخذ بعين الاعتبارالعقبات والعوامل المؤثرة في تعليم اللغة في الخارج. هناك أيضا عديد من التطبيقات  والبرامج التي يمكن للأهل الاشتراك بها واستخدامها على الحاسوب، الهاتف الذكي أو غيرها من الإلكترونيات

التعليم في المدارس العربية الخاصة، إن وُجدت. في كندا توجد هذه المدارس وتوفّر إما دواما كاملا خلال أيام السبوع، ولكن أقساطها غالية، وتوجد المدارس الخاصة التي تقدم دروسا في أحد أيام نهاية الأسبوع لبضع ساعات، وتكون أقساطها أرخص بكثير من الأولى.  المشكلة الوحيدة في المدارس  هي أنّ المدرسين العرب لا يزالوا يدرّسون بنفس عقلية البلاد العربية: الحفظ، ويركّزون عليه أكثر من الفهم، ويتبعون أساليب الضغط والعقاب مما يؤدي إلى نتيجة عكسية في العديد من الحالات. وبالتالي “إنت وحظك”، إما أن تحظى بمدرّس يعرف كيف يستقطب الطلاب بأسلوب يحاكي أساليب التعليم في مدارسهم الحكومية الأجنبية، وإما أن يفرض اللغة فرضا بأسلوب عنيف وينفّر الطلاب ويُفقدهم الرغبة في التعليم.

التعليم من خلال حصص نهاية الأسبوع التابعة للحكومة الكندية، وهذه هي أرخص الخيارات، حيث يدفع الأهل مبلغ رمزي لا يتعدى ال 35 دولارا كنديا للسنة الدراسية، ولكن عيبه أنّه لا يتبع منهجا معينا ويجمع أكثر من مستوى لغوي في نفس الفصل، وبالتالي يعد ضعيفا نوعا ما بالمقارنة مع المدارس التي سبق وذكرتها.

التعليم من خلال الجوامع، والعديد من الجوامع تقدّم دروسا في اللغة العربية لغير المسلمين، ويكون المبلغ أيضا رمزيا.

التعليم عن طريق دروس خصوصية، وتكون هذه عادة الأكثر نفعا، لقلة عدد التلاميذ في المجموعة، وإمكانية ترتيب دروس خاصة للطفل وحده. ولكن عادة تكون هذه الدروس مكلفة بعض الشيء. على الأهل اختيار المعلم(ة) المناسب(ة):  توفّر الخبرة، والراحة في التعامل.

التعليم عن طريق معاهد لغوية خاصة، وقد تكون هذه المعاهد مكلفة أيضا ولكنها تعد من الخيارات الممتازة، على أن يختار الأهل المعهد بعد تدقيق في طريقة التعليم والمناهج المتّبعة.

كيف أزرع حب اللغة العربية في أبنائي؟
القراءة ثم القراءة ثم القراءة. وإن كنت تقطن في كندا أو حتى أمريكا، فأنا أنصح بشراء الكتب والقصص العربية من لغتي.كوم، أنا شخصيا تعاملت معهم وكانت تجربتي رائعة. لديهم تشكيلة رائعة بحسب عمر الطفل والموضوع المطروح. الأسعار مقبولة والتوصيل سريع دون أية مشاكل.
كما يمكنكم استعارة الكتب العربية من المكتبات العامة، نعم، فالعديد من العرب يتبرعون بكتبهم القديمة ليستفيد منها الغير، خصوصا العرب الذين كبر أبناؤهم، أو الذين قرروا مغادرة كندا. ستدهشون من كمية الكتب القيمة المتوفرة للاستعارة، ولكن طبعا يعتمد الموضوع على المقاطعة التي تسكنها وكمية الجالية العربية هناك.

كيف أنمّي لغتهم وأطوّرها؟
بالممارسة. وهنا تكمن المشكلة الأساسية. فالممارسة تكون عادة في المنزل، ولكن ما لاحظته هو أنّ الأبوين يختلفان في المهجر في تصنيفهم للأولويات اللغوية، وغالبا ما نجد أحد الأبوين غير مهتم بالعربية نهائيا، ومن هنا تبدأ معاناة الطرف الآخر. لذا، لبيئة تعليمية مثالية، على الأبوين أن يتفقا، وإن كان هناك أكثر من طفل فعلى الكبار مساعدة الآباء في تلقين اللغة للصغار. ولكن مع الأسف اغلب بيوتنا العربية تعاني من الاختلاف في الرأي، ويجد أحد الأبوين نفسه عاجزا عن “ترويض” أفراد الأسرة الآخرين، وهنا أودّ أن أؤكد على عدم الاستسلام ومواجهة الصعوبات والتحديات. ستأخذ العملية وقتا مضاعفا ولكنك ستنجح في النهاية، فتابع وثابر ولا تمل.

الممارسة تتضمن أيضا التلفاز والإذاعة وأقراص الأغاني المخصصة للأطفال، وأنا شخصيا لجأت لسناء المعشّر، وأعتقد أن جميع الأطفال سيعجبوا بأغانيها وسلاسة كلماتها.
إذا كانت هناك إمكانية التعرف على أصدقاء عرب، فهذا سيتيح لأبنائكم فرصة ممارسة اللغة. كما أنّ الطفل الذي يمضي وقتا في صغره عند فرد من أفراد العائلة بدلا من دور الحضانة ورياض الأطفال، يتعلّم العربية بشكل أفضل ويتمكن منها قبل الذهاب إلى المدرسة وعندها تسهل عملية الحفاظ على لغته التي اكتسبها من العائلة ولا يُخشى عليه من التحول إلى الإنجليزية قلبا وقالبا.

في النهاية، أود أن أشدد على أهمية ترغيب الأطفال باللغة وتعليمهم بصبر وبطريقة ممتعة من دون ضغط. وأشدد أيضا على أهمية المتابعة والاستمرارية وعدم الاستسلام مهما كانت الظروف. فلا تفقدوا الأمل.
صحيح أنّ التعليم في الصغر هو الأنجع، ولكن ليس هناك شيء اسمه متأخر، لكل عائلة ظرفها الخاص، ولكل طفل إمكانياته، لا تقارنوا واعملوا بجد، إن لم يتعلم ابنكم العربية في صغره، بإمكانه تعلمها في وقت لاحق، المهم لا تستسلموا يا أهالي العرب. 🙂

December 17 2016

اليوم العالمي للّغة العربية: العرب في الغرب بين مؤيّد ومُعارض

واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الجالية العربية في الغرب هي المحافظة على اللغة العربية كجزء لا يتجزأ من هويتهم.  فنرى العديد من أبناء الجالية العربية، وليس الأغلبية على كل حال،  يتشبثون بلغتهم، باذلين كل ما يملكون من وقت ومال ومعرفة في توريث هذه اللغة لأبنائهم، طارقين كل الأبواب المتاحة ليضمنوا إتقان أبنائهم للعربية قراءة وكتابة ومخاطبة.

في نفس الوقت، نرى عددا لا بأس به من العرب ممّن لا يهمّه إن كان أبناؤهم يتقنون العربية أو يستخدمونها بشكل يومي أو حتى جزئي في المنزل، كل ما يهمهم أن يكون باستطاعة أبنائهم أن “يفكّوا” الخط، على حد تعبيرهم، وأن “يُسلّكوا حالهم” عند مخاطبة العائلة على ال”تشات” أو على الهاتف، أو عند زيارة بلادهم خلال العطلة الصيفية. وغالبا ما يحادثك هؤلاء بلغة البلد التي يقطنوها، وقد يتخلل حوارهم بعض الكلمات العربية العامية، لأنهم يؤمنون بأن اللغة العربية هي شيء ثانوي، متأخّر ولا يعكس تفتّح أو ثقافة المتحدث. لذا حتى وإن حاولت أن تدير دفّة الحديث إلى العربية، يزداد تصميمهم أكثر فأكثر على اللغة الأجنبية، التي يصاحبها عادة نظرات ازدرائية لك ولعربيتك “المتحجرة”. وغالبا ما يصل الحوار إلى نقطة ميؤوس منها يتطلّب من أحد الطرفين أن ينهي هذا الحوار الغير متكافئ، وحبّذا أن يكون المبادر أنت، عربي اللسان حفاظا على ماء وجهك.

أمّا الفريق الثالث من العرب ، فهو متنصّل من كل ما يخص هويته وثقافته العربية، يمقت أصله، يكره لسانه، ويسعى بشتى الطرق إلى مسح ماضيه ومعالمه وخلق هوية جديدة لاتعترف بالعروبة لا من قريب ولا من بعيد. وهذه الفئة من الناس تصل إلى حد تغيير اسمها العربي وتبني إسم أجنبي “كول” يتماشى مع الهوية الجديدة، وتختار للأبناء أسماءا بعيدة كل البعد عن العربية. وإن كان الأبناء حضروا للغرب وهم يتكلّمون العربية، تلقاهم ينهرونهم عن استخدام لغتهم الأم، وكأنّها عيب، أو علامة تدل على التخلف والإرهاب والبربرية.  وعادة ما يتجنّب هؤلاء مخالطة الجالية العربية، ويكفي أن يشكّوا أنك عربي من ملامحك ليتجاهلوك ويقطعوا أي طريق قد تؤدي إلى حوار مشترك.

لغتنا، مع كل أسف، باتت مقترنة بالإرهاب، وصارت ذريعة للعنصريّين لإذلالنا واتّهامنا، ومن هنا ، أصبح العديد من العرب يتخوّفون من استخدامها في الغرب تجنبا للمشاكل والتعقيدات، ولكن هذا ليس مبرّرا، فعلى العكس تماما، إذا أردنا محاربة العنصرية علينا الدفاع عن براءة لغتنا من التهم المنسوبة إليها، ولا أقوى دفاع من الممارسة والانتشار. فبدلا من أن توبّخوا أبناءكم وتنهروهم عند استخدامهم للعربية، أنظروا إلى غير العرب الذين أُغرموا بلغتنا وأتقنوها أكثر منا. تعلموها وهم كبار، أحبوها وصار منهم من يقرأ لمحمود درويش وأحمد شوقي ونزار قباني، ومنهم من تخصص في الأدب العربي المعاصروصار يدرّسه، نعم، تخيّلوا؟ هذا في الوقت الذي ينفّر العرب أبناءهم من لغتنا وموروثاتها الأدبية والأعمال التي لن يرى أحد مثيلا لها في البلاغة والفصاحة.

Category: Arab Societies, Canada, Media, International, Posts in Arabic | Comments Off on اليوم العالمي للّغة العربية: العرب في الغرب بين مؤيّد ومُعارض
November 29 2016

Take a Stand Against Racism in the US, Wear a Safety Pin

I think we all agree that the situation in the US is anything but healthy nowadays.
Since Trump won the elections -and a bit earlier to be more accurate- the country has been in total chaos, it has become a nurturing environment for hatred and violence. We’re hearing of death threats, cases of attacks, harassment and vandalism, hate-provoking Nazi-style speeches, calls to make America “great” again, and attempts to label and register all those who should not “belong” in the States based on their race, color, religion, gender, or sexual orientation.

I go to sleep, trying to forget all of this is actually happening, to pretend it’s some kind of a nightmare that will come to an end once I open my eyes the next day, but then I wake up to what turns out to be shockingly worse news.

Some of my friends in the US have chosen to give up the stress, they know it’s a lost battle already (changing the elections’ results that is), so they decided to get on with their lives, and are trying to look at any positive angle they can find, encouraging their disappointed fellow-Americans and looking for ways to spread love, trump hate, and to support those who need help, in the best of their ability.
But most of my friends in America are unable to find this comfort zone. They’re unable to accept reality; they’re angry. Angry at those who voted for Trump, angry at those who didn’t vote for Hillary, angry at those who skipped voting altogether, angry at their regulations, government and those among them who have shown a very dark side to them and who are doing all kinds of crazy things to wreck the foundation of their society.
Most of my friends in America are now scared, they don’t feel safe and are fearing for their lives and the lives of their loved ones. They’re, unfortunately, hopeless and aching with despair.
To those friends I say, don’t be discouraged by this crippling situation you find your country stuck in, and although you think you’re helpless, you’re not.
There are many like you who are fighting racism and are showing solidarity with those who are being discriminated against. And you too can do the same, by speaking your mind, by sharing any uplifting news of Americans who are combating the ailing share of their society, and are sticking to their virtues and principles. You can offer to escort those who no longer feel safe to walk around by themselves, and you can actually join what’s known as the ‘Safety Pin Solidarity Movement’.

After the election of Trump, many Americans were inspired by Brexit and decided to wear a safety pin in public, and sharing their pictures wearing one on social media as a symbol of solidarity with minorities; to offer help, protection and safety to anyone who needs them. And despite some efforts to stop this movement, and although a lot of people are trying to mock it  saying it’s useless, many others, including some really influential celebrities are pro the movement, praising its simplicity, its non-violent nature and its noble goal.

screenshot-5

So, if you really want to help but you don’t know how, do wear a safety pin, and join many others in protesting racism, opposing hatred, supporting diversity and calling for the right to protection and safety for all Americans.

More about the Safety Pin Movement:

October 6 2016

مشكلة مدارس الشويفات مع أكسفورد وكيف نتفاداها

oxfordقبل بضعة أيام وخلال تصفحي للفيسبوك قرأت الخبر المتعلق بسحب مدرسة الشويفات لكتاب اللغة الإنجليزية للصف التاسع لأنه وصف الفلسطينيين بالإرهابيين. وفي موقع آخر، أُشير إلى أن مدير مدرسة الشويفات في المملكة، لؤي الشوملي، سيقاضي أكسفورد التي أصدرت هذا الكتاب، لإساءتها للفلسطينيين بهذا الشكل. وهو التصرف الطبيعي في مثل هذه الحالة بالطبع: سحب المادة المسيئة، ومساءلة المسيء قانونيّا. ولكن استوقفتني هذه الجملة المعترضة للشوملي: “متمنيا أن لا يتم إخراج الموضوع عن سياقه باعتباره خطأ بشري يتعلق بعدم المراجعة والتدقيق على التعديلات التي يتم إجراؤها بشكل سنوي على المناهج لإضافة المعلومات والمهارات التربوية والعلمية إلى منهاج المدرسة.”

وفقا للشوملي، قامت أكسفورد بإجراء التعديلات دون إعلام وزارة التربية والتعليم ولا المسؤولين في مدارس الشويفات. إذا كان هذا الكلام صحيح، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا يتعامل الغرب معنا بهذه السلبية؟  ألا يحق للعربي أن يطّلع على أية تعديلات تمس كتبا يدفع ثمنها (يعني مو ببلاش)؟ لماذا نُعامَل وكأنه لا حق لنا في إبداء رأينا أو الاعتراض أو الموافقة على ما سيُدرّس لأبنائنا؟
والإجابة هي نحن أنفسنا، ثقتنا العمياء بأن كل ما هو مستورد من علم أو ثقافة سيكون خاليا من الأخطاء وأفضل من أي شيء عربي. ولامبالاتنا المُخزية من جهة أُخرى. لماذا أصفها باللامبالاة؟ اسمحوا لي أن أشرح لكم من خلال تجربة شخصية حدثت معي هنا في كندا.

قبل ما يقارب العامين، طلبتني وزارة التعليم في المقاطعة التي أسكن فيها لأقوم “بترجمة وتدقيق بعض المواد اللغوية، ويُشترط أن يكون المترجم متفرغا وأن يحضر عند الاتصال به” هذا ما كان واردا في البريد الإلكتروني، وطبعا، عند التعامل مع جهات حكومية في كندا، لا يتم إخبار المترجم بكل التفاصيل إلا وجها لوجه.  عند وصولي لمكتب المسؤولة، وبعد توقيعي على عدد لابأس به من الأوراق القانونية التي تضمن عدم تحيزي في الترجمة وتحفظي على تفاصيل ما سأطلع عليه، طلبت مني . المسؤولة أن أجلس، وقالت لي: “دقيقة وسأرجع لك بالمواد” . ذهبت، ورجعت بصحبة مساعدتها، وفي يدي كل منهما جبل من الملفات والكتب
صرفت مساعدتها من الغرفة، أخذت نفسا عميقا، وقالت لي: “أترين هذه الكتب والملفات؟ كلّها باللغة العربية، وهي كناية عن المقرر المدرسي للغة العربية ابتداءا من صف روضة أولى وحتى الصف التاسع الأساسي. هذا المقرر سيتم تدريسه في أغلب المدارس العربية والإسلامية الخاصة في أونتاريو، سواء  كانت تلك المدارس التي تُدَرِّس دواما كاملا، أو التي تُدَرِّس يوما واحدا في نهاية الأسبوع. وبما أن الكمية كبيرة والوقت قصير، ولأني أريد مترجما واحدا فقط أن يقوم بهذه المهمة، فسأطلب منك أن تأتي كل يوم لمدة 4 ساعات حتى تنتهي من كل هذه الموادّ. أريدك أن تقومي بالتدقيق اللغوي للنص، ومن ثم سأطلب منك ترجمة النص، ترجمة شفهية فورية، وسأقوم بتسجيل الترجمة كمرجع”.
“أنا: “ولكن أليس من الأسهل والأسرع أن أكتب هذه الترجمات؟
المسؤولة: “صحيح، ولكن أريد طرح أسئلة بناء على ترجمتك الشفهية، لتوضيح المعنى العام من المواضيع المطروحة. أي أريدك أن تقومي بتدقيق لمحتوى النص أيضا. فكما تعلمين، كندا بلاد تضم مختلف الثقافات والديانات والمعتقدات والتوجهات. ولا أريد لأي شخص يعيش هنا أن يتلقى أي معلومة قد تكون مقبولة في ثقافة بلاده الأصلية ولكنها تسيء أوتهدد حرية أي شخص ينتمي لثقافة أخرى”.

طبعا كان واحدا من أشد المشاريع إرهاقا، وأكثرها تطلّبا، ولأنها مسؤولية كبيرة فقد كنت تحت ضغط نفسي كبير، ولكن كان من أكثر المشاريع إثارة.
احترمت حرصهم على بلادهم وقيمها، احترمت الجهد الجبار الذي يبذلونه في سبيل توضيح كل شيء، مع أن عقلي العربي ثار ضمنا واتهمهم بالعنصرية في البداية، ولكن عندما فرغت من العمل ووجدت أنهم لم يعترضوا على الحجاب في الصور، ولا على صور المصلين والجوامع ولا على المواضيع المطروحة لأنها لا تهدد حرياتهم ولا تؤثر  على قيمهم، فقد زاد احترامي لهم وزاد إعجابي برقابتهم المتفتحة البعيدة عن التحيز.

لم يهمهم أنّ من قام بإعداد ومراجعة هذه الكتب هم مجموعة من اللغويين والتربويين من داخل كندا، ولم يهمهم أنّ هذه الكتب  لن تُدّرَس في المدارس الحكومية أو الخاصة الكندية بل ستقتصرعلى بعض المدارس العربية والإسلامية، لم يهمهم أن المقرّر يتم تدريسه منذ سنوات في مقاطعات أُخرى في كندا، لم يهمهم أنهم لا يفهمون كلمة واحدة أو حرفا واحدا من أي كتاب أو ملف، بل جاءوا بأهل الاختصاص، واستثمروا وقتهم ومالهم في سبيل تفادي أي إساءات أو مشاكل هم في غنى عنها.
ولهذا أوجّه كلمة لوزارات التربية والتعليم ومسؤولي المدارس في شتّى الدول العربية بأن يحتذوا بكندا في هذا الموضوع تحديدا، وأن لا يثقوا ثقة عمياء فيما يصلهم من غيرهم.

لا يوجد أجمل من التبادل الثقافي شرط أن يكون هذا التبادل واع ومسؤول وأن يكون لنا رأي واضح قوي وصريح في كل ما نستورد. لدينا العديد من الكفاءات العربية التي يمكن أن تُستثمَر في تدقيق ومراجعة ومراقبة الكتب الصادرة من الغرب قبل تداولها، سواء أعلمتنا الجهة المُصدِرة بتعديلات أم لم تعلِم، ليكن قانونا نلتزم به بأن ندقق في كل الأحوال. بهذه الطريقة يحسب لنا الغرب ألف حساب ويعي أن العرب ليسوا متلقين فقط، بل هم مفكرون وواعون ومهتمون بالمحافظة على تاريخهم ومعتقداتهم ومبادئهم السياسية والأخلاقية والاجتماعية.

Category: Arab Societies, Canada, Jordan, Media, International, Posts in Arabic | Comments Off on مشكلة مدارس الشويفات مع أكسفورد وكيف نتفاداها
September 30 2016

Celebrate ‘International Translation Day’ In Style

It’s September 30th, a day that is having more importance and a growing number of celebrators every year. A day that is gaining more popularity and is helping spread more awareness about one of the world’s oldest and most important professions: translation.
Translators are awesome. They help humanity cross borders without moving an inch, they connect cultures and pass on civilization from one generation to the other.
Translators Rock!

Every year, I try to share one of the many great aspects of being a translator, as well as the countless challenges that face one.
This year, I’m not in the mood for any serious-talking, so, for a change, I decided to share with you a fun and cheerful idea to celebrate today.
If you know a translator/interpreter, and you really want to make their day, how about you surprise them with one of these very thoughtful and extremely cool gifts: Awesome gifts for translators/ interpreters.

And if you’re a translator yourself, why don’t you try out this quiz: Mind your languages! Then, treat yourself to whatever makes you happy, because, you deserve it!
Happy Translation Day everyone! Hoping that we’ll be more appreciated and valued, hoping we wont be underpaid and overworked forever, and wishing that those of us who work in conflict areas will always be safe and sound.

Category: Art & Literature, Cool Stuff, Media, International | Comments Off on Celebrate ‘International Translation Day’ In Style
June 13 2016

Young Muslims Stand Up For Islam

Every time a terrorist attack takes place, and media announces that the terrorist is Muslim, or affiliated with ISIS, you find all Muslims around the world investing A LOT, if not all their time,  trying to denounce such unfortunate and heartless acts, making it clear that ISIS has nothing to do with Islam whatsoever, or defending Islam and the Muslim communities -especially in the West-  or simply explaining what Islam is all about, time and again.

As many of AquaCool followers know, I’ve promised myself a very long time ago to stop wasting any time trying to defend Islam, because I’ve come to the conclusion, back then, that many don’t want to reason or listen or read anything that is in the defense of Islam or Muslims, and would rather just attack and condemn no matter what.
But years, many years later, I have come to realize that just like there are thousands of people who couldn’t care less what Muslims have to say, many other thousands actually do care, and they are working, hand in hand, with Muslims, to help clear the picture and combat Islamophobia.
For these people who are restoring Muslims’ faith in humanity, I will continue to share any note-worthy initiatives, or projects that still didn’t go viral, in hopes of spreading the word and helping more and more realize that Islam is, in fact, a religion of peace.

And what I’m sharing here is one of these projects, a very impressive effort of some young Canadian Muslim students, who put together this video; no fancy talk, no fancy editing or anything of the kind, just the truth, plain and simple, told in a sweet and an honest manner, with a touch of humor, by students driven by a lovely passion for defending their religion and an amazing enthusiasm to represent it in a clear and simple way that appeals to all people, especially the youth members of their community and all over the world.
Not to forget the appearance of my father, who helped shed some light over some misconceptions about Islam, Fundamentalism, Islamophobia and Terrorism.

February 23 2016

Canada’s Motion Against the BDS , a Fatal Attack on Democracy

All social media portals are discussing yesterday’s vote, mostly praising it, describing it as a “positively” historic day… a day I would only refer to as an epic democracy fail.
To those of you who have no clue what I’m talking about, yesterday, Canada’s parliament officially passed an anti-BDS (Boycott, Divestment and Sanctions movement) motion, formally condemning “any and all attempts by Canadian organizations, groups or individuals to promote the BDS movement, both here at home and abroad“, noting the “long history of friendship as well as economic and diplomatic relations” Canada and Israel have.

Needless to say that many Canadians are unfortunately happy with this motion, calling it “fair”, “just” and the “right thing to do”. Many are actually threatening those who voted against this motion, calling them names and bullying them on social media portals as well as in mainstream media.

Was that a shock to people who are pro the BDS movement? not at all, even Canadians who voted for Trudeau knew in advance where the Liberals stand with regards to this bill… which is exactly where the Conservatives stand. But during his pre-election debates, Trudeau showed a great tendency to stand out, make strong just statements regardless of  pressure around him, he continuously reflected a humane free democratic approach which gave a spark of hope to many people, that maybe, just maybe, he would do the really right thing and lead by example in protecting the rights of his citizens in speaking up their minds freely, and not standing in their way of expressing their views nonviolently, and even encouraging them to peacefully share what they think. But no, yesterday’s vote was a letdown to many Canadians, a huge disappointment, and no matter how they put it, it’s just wrong.

Even if you’re pro-Israel, that doesn’t mean you could just go on bullying people into shutting their mouths up and take away their right to speak up as long as it’s in a peaceful civilized and nonviolent way. This is a right Canada gives to its citizens, and no one should take away this right.
The right of dissent is enshrined in the Canadian Charter of Rights and Freedoms. What a shame, what a waste it was for those who gave their lives to create this Charter.
As NDP Leader Tom Mulcair beautifully puts it: “one can disagree with the boycott movement and debate it. But to call upon the government to condemn someone for having that opinion, that’s unheard of”, explaining that “This goes against the freedom of expression we hold so dear in our society. … makes it a thought crime to express an opinion.” Adding: “Since when do we allow that in a free and democratic society?”. [Source: Huff Post Canada]
Mulcair, who proved again to be a man of unbiased justice, standing by what’s right, not fearing pressure or attacks, has won the respect, loyalty and appreciation of many many Canadians when he voted against the passing of this ridiculous bill.

It is worth mentioning that the Canadian government’s vote follows  UK  government’s passing of the very same bill earlier in Feb. 14th, 2016, and I’m expecting that many more governments will amuse us with their support for this bill.

A big thank you, and hats off, to all those who voted against, starting with Mulcair, to the inspiring McGill undergraduates who voted in favor of the BDS movement.

Hoping that the decision will be somehow miraculously reversed.