June 12 2019

Peace by Chocolate: Delicious Products With a Delicious Message

And an inspiring bittersweet story…

I was shopping for groceries at our Sobeys the other day, and of course you all know me by now, and know my weakness for chocolates, which in my defense, is a common trait among my family members, from both sides, that we spare no chance to embrace.

So I head to the confectionery aisle to stock up on some yummy sweet goodness. And there it was, a piece of art that was literally staring back at me, the color stood out and the beautiful Arabic calligraphy (another thing I have a soft spot for) just cast an instant spell on me.

Of course I grabbed it, only to see that the word peace, which was written in Arabic (Salam) on the bar that I picked, was written in many other languages on other bars in different bold colors.

 

Next to the ‘Peace Bar Collection’ was another brown themed collection of bars by the same company: Peace by Chocolate, with really cute messages such as: “Bury the Hatchet” or “Forgive & Forget”, which I’ve come to find out is called the ‘Forgiveness Bar Collection’, talk about original creativity.


Under the brand name of these bars by this company it read: A Syrian Family Tradition.
I grabbed only two bars, the one with the Arabic calligraphy, and one of the forgiveness bars, just to test the product and look this company up.

While devouring one of the scrumptious bars, yeah I ate a whole bar by myself (blush blush), with a cup of steaming hot unsweetened coffee  (gotta watch that sugar, wink!), I did a quick search on the company, and boy did I like what I found.

So turns out the family behind this product is a Syrian refugee family, the Hadhad family, who used to own their own chocolate factory back in Syria and ship their products across the Middle East.
After their factory was destroyed in a bombing during the war in Syria, they fled to Lebanon and lived in a refugee camp there for three years.
Then they moved to Nova Scotia, Canada, and with the support of their awesome Antigonish community, they were able to get back on their feet, rebuild their chocolate company, work their magic and share their passion with their new community and now around the world.


[Video Source: CBC]

The Hadhad family vowed to give back to their community (one time they donated their profits to the Red Cross to aid in relief efforts in parts of the country that were hit hard by wild fires), and to help other refugees in Canada rebuild their lives, just like they were offered support by their community.
That’s why, Peace by Chocolate “pledged to hire 50 refugees by 2022 at its facilities across Canada. In addition, they will provide mentorship and guidance to 10 refugee startups to develop their business and help 4 refugee businesses access new markets through their distribution and retailing networks.” [Source: CBC ]

So no one can argue with the product’s originality, artistic touch, bold packaging and awesome message: Peace. But how does it really taste?
Let me just say that once the first piece melted in my mouth, I instantly traveled back in time, to my childhood home, to our big bright kitchen, where my mom used to make us homemade chocolates from scratch on Eid, and the whole house smelled like cocoa and hazelnuts!
Yes, it was as rich, as fresh, as comforting and indulging as homemade chocolate, but with the magical touch of the finest choclatiers. It’s different than other products on the market for reasons you can taste and not say.
All it took was one bite for me to become a loyal customer to this delicious perfection!

Try for yourself and get yourself one of their awesome chocolate products here. Oh, and they even have a clothing line, how cool is that?

November 29 2018

Hassan Al Kontar; The Syrian Viktor Navorski

Many of you may be familiar with the name Hassan Al Kontar, a name which has been repeatedly hashtagged and mentioned in the news and on social media portals over the past _not very few_ months.

For those of you who aren’t, Hassan Al Kontar is a 37-year-old Syrian, who used to live and work in the UAE, and whose life took a turn for the worse following the eruption of the Syrian conflict.
When his Syrian passport expired and he couldn’t renew it, he lost his work visa and was deported from the country.
Afraid of getting arrested upon landing in Syria, because he’s wanted for military service there (and refuses to serve), he tried to go anywhere else, with no luck.
After being denied entry to multiple countries, he was finally sent to Malaysia, where he was trapped in the Malaysian airport for more than seven months.

As he started documenting and reporting his day-to-day life in the Malaysian airport through his Twitter feed, his plight garnered international attention, especially that of Canadian Laurie Cooper, resident of Whistler B.C.
Touched by the predicament, she got in touch with Al Kontar and set up a GoFundMe page for him with the goal of buying him a ticket to a safe country. She also coordinated with travelers from around the world to bring Al Kontar cash and supplies.
Shortly after, Cooper and a group of Whistler B.C. residents raised the money required to sponsor him, and set him up with a job and accommodations in Whistler. [Source: CBC]

Al Kontar was granted Asylum in Canada and has landed safely in Vancouver, Canada in November 2018, thanks to the help of the exceptional Laurie Cooper, the amazing group of Whistler residents and the wonderful B.C. Muslim Association, who worked together to sponsor him and lobbied for months to get him to Canada.

I would like to clarify a very important point here; many Malaysians think that Al Kontar never thanked the Malaysian government for taking him in, and are accusing him of being ungrateful for not accepting to stay there and preferring to leave to Canada.
Al Kontar did in fact thank Malaysia for accepting him in when no other country did, and for providing him with a three month tourist visa, and offering him to stay in Malaysia under a local Syrian Refugee program, which is the maximum they could offer within their internal laws and regulations, as per Al Kontar. (a link to the video where he says that is provided in the comments, in Arabic).
But his decision is based on the fact that Malaysia is not party to the 1951 Refugee Convention nor its Protocol, and doesn’t have an asylum system regulating the status and rights of refugees. Accepting to stay without any legal or internationally recognized documentation means that Al Kontar will not be granted a legal work permit and will not be able to legally travel or leave Malaysia for the rest of his life, which is not the freedom he was seeking. So it’s all about the lack of a legal protection framework and the weakness of the administrative structure for asylum being currently provided, and nothing to do with the lovely Malaysian people or their hospitality. It’s as simple as that.
And here’s a beautiful, non-biased and very objective explanation to why Al Kontar came to this decision.

Welcome to Canada Hassan Al Kontar.

 

September 25 2018

The Man with the Flyers

Last week, on my way out for an appointment, I heard a sound of paper shuffling from the house next door.
I took a quick look and saw the back of a man, elegantly dressed, holding a stack of what looked like flyers, and was waiting for someone to answer the door.

Since I was in a rush, and since it was really really hot that day, I tried to quickly sneak into the car without him noticing me, because the last thing I wanted was to listen to a marketing person endlessly brag about some product or service, or to answer an infinite number of questions of a boring survey.

But the minute I pressed the “unlock” button, the man turned to me, with the biggest, warmest and friendliest smile ever, that I couldn’t even get upset he saw me.
He looked so familiar for some reason.
” I don’t think there’s anyone in there” he said, looking at the neighbors’ door.
“I think they’re out” I replied, still trying to figure where I’d seen his face.
“Yeah, most people work these days and come home late” he commented, while trying to hang a flyer on the neighbor’s door.
I was still trying to squeeze that brain of mine in search of an answer.
“Well, since you’re heading out, would you mind if I gave you this, instead of leaving it at your doorstep?” he asked, “yes, sure” I replied, and started walking towards him.
He gently  walked down the stairs, towards me, with that big smile still on his face, and handed me a flyer.
One look at the flyer, and my face turned all red, I was so embarrassed for not recognizing him right away, but in my defense, it’s not every day that a Regional Councillor shows up in front of you out of nowhere!
As it turns out, I was talking to The Allan Elgar, Ward 4 Regional and Town Councillor… no wonder his face looked so familiar.

I was so happy and proud to be standing next to him, talking to him as if he was my neighbor, someone I’d known for a while.
After a very brief and general conversation, in which he didn’t try to know who I was going to vote for, and didn’t even try to win my vote, I wished him good luck, and watched him walk away to hand-deliver the rest of the election flyers… by himself, with no helpers, no security, no fancy cars or anything. (Respect…)

Allan Elgar’s achievements in the region are very well known, and are more than enough a reason to re-elect him, but the fact that I got a chance to have this quick chat with him, see how comfortable he is to talk to, how humble and down-to-earth he actually is, made it even easier for me to have no doubts in voting for  him.

Mr. Elgar, you’re such an impressive individual, it was a pleasure talking to you in person, and I wish you the best of luck in the upcoming elections.

May 28 2018

Apraxia of Speech: The Struggle To Get Timely Diagnosis

I’ve recently learnt, that May is Apraxia Awareness Month.
For those of you who are not familiar with the term, Apraxia of Speech (AOS) is an uncommon neurological disorder that affects the brain pathways involved in planning the sequence of movements involved in producing speech. The brain knows what it wants to say, but cannot properly plan and sequence the required speech sound movements.
[source: National Institute on Deafness and Other Communication Disorders (NIDCD)].
It could be congenital or acquired and could affect children as well as adults. It’s also known as Verbal Apraxia, Verbal Dyspraxia, Developmental Apraxia and Childhood Apraxia of Speech (CAS) when present in children.
—> More info can be found here: Apraxia Kids, American Speech-Language-Hearing Association (ASHA), 

When I started investigating my younger son’s speech delay, I did a lot of research and my research led me to suspect that my son could be suffering from CAS, but neither our family physician nor our pediatrician would help me with the diagnosis, saying that a Speech Language Pathologist (SLP) would be the person to diagnose Apraxia… But as it turns out, of all the provinces in Canada, the one I live in, Ontario, restricts speech language pathologists from communicating the diagnosis of CAS. (Yep, and the doctors I’ve been to weren’t even aware of this fact).
I’m not sure if there is any other Canadian province that limits the SLP’s authority as is the case in Ontario, but as far as I know (and please enlighten me if I’m wrong), it seems like Ontario is the only one. Continue reading

January 5 2018

Arkan, Our Brave Warrior

Three years ago we were blessed with the birth of our long-awaited second child; our handsome, smart and very charismatic baby boy Arkan.

As expected, having an eight year age gap between him and his brother Adam wasn’t the easiest ride, mainly the two not having much in common, each belonging to a different world of interests. So although they actually love being around each other, they don’t really play together that much.
One would be reading, while the other watches cartoons, one would be writing his homework, while the other scribbles all over the walls, one would be singing, while the other screams his lungs out; but they still managed to find a few things they actually enjoy doing together. They love playing hide and seek, having foam sword fights, and of course, they like playing video games together. But I must say, the one thing they enjoy the most is wrestling! Yep, you read that right, they do wrestle, a LOT, and don’t be fooled by Arkan’s little body and young age, he has one hell of a headlock that even mom & dad find hard to escape from.

What I’m trying to say I guess, is although we would’ve loved to see our sons having more in common, spending more quality time together and not just around each other, and although our experience might not be an ideal one to many, but to us, it is definitely a very exciting and a very rewarding one, despite all challenges that make it overwhelming at times, and looking at the bright side, the best part about such an age gap for us as parents is not having to deal with siblings’ jealousy or rivalry… almost! 😉

And as my baby boy grew, so did his struggle… and ours.
See, Arkan was hitting all milestones he was supposed to, until the age of 8 months, that’s when he started showing difficulties in feeding. I started talking to doctors about my concerns, but was asked to be patient and wait.
With every passing day, his feeding would regress, and on top of that, he started showing signs of speech delay. Then the problems kept adding up: balance problems, being in pain most of the time, having mood swings and getting really cranky and not being able to express himself in words.
To make a long story short, my son’s situation was worsening by the day, and all my trips to doctors were in vain. I was considered an over-protective paranoid mom, and was constantly asked to be patient and wait it out… because my son looked “perfectly healthy”.
But I didn’t wait, and I’m glad I didn’t, I felt something was off, so I followed my gut, put my life on hold and started educating myself in every aspect of child development; I read, researched, investigated here and there, I consulted a number of physicians, I had my son assessed _physically & developmentally_ by every specialist you could think of,  and every time I’d get a diagnosis, I would go and read about it, if I felt the diagnosis didn’t fit my son’s condition, I’d simply ignore it and keep looking.

I kept doing this, until finally, last summer _yeah, it took me two whole years to get the right help_  August 22nd, 2017, we got a proper diagnosis for my son’s condition. That day I realized that all my son’s tantrums were not those of the terrible twos, but those related to pain and frustration caused by: Chiari Type I Malformation, a congenital structural defect in the base of the skull and cerebellum that causes a brain herniation, where part of the brain (cerebellar tonsils) descends into the spinal area.
Many refer to it as a rare condition, but it’s not actually (about 1 in every thousand people have it), it’s just hard to diagnose, and is commonly misdiagnosed as migraines in adults.

In October, Arkan had a brain decompression surgery (not just a bone decompression, but also a duraplasty and the whole nine yards really) it was a nightmare to make the decision whether or not to operate on him, given the risks and his young age, but we made our decision after extensive research and consulting, and we pray to God every day that we made the right choice.

We were told that it’d take an average of 6 months for any significant improvement to show.
It’s been only two months since the surgery, we had a few set backs, unfortunately, but his health is now stable, thank God.
As for any significant improvements in his preoperative symptoms, there aren’t any yet, except for the fact that he seems to be in a lot less pain.
Till today, he’s still struggling with feeding, and he’s still completely non-verbal.
And as hard as it is, we’re trying to be as patient and as optimistic as possible.
We’ll never give up hope, and we’ll keep supporting him every way possible, and we’ll do all we could to hear his voice and see him devouring one of his favorite meals as kids his age do.

We love you our little Chiarian, our strong brave warrior, Arkan.

 

P.s. For more info. about Chiari Malformations, also check Conquer Chiari.

 

 

May 14 2017

“وبالوالدين إحساناً”

قبل بضعة أيام شارك أخ عزيز فيديو مؤثر جداً  على صفحة الفيسبوك  الخاصة به، وهو عن إمرأة أجنبية تخلت عن حياتها لتتفرغ لرعاية أمها المسنة، ومهما كتبت، لن أستطيع أن أفي هذه المرأة حقها ولن أستطيع أن أصف ما شعرت به وأنا أشاهد الفيديو لأنه أرجعني إلى ليلة حزينة، ولكن قبل أن أقص عليكم حكاية هذه الليلة، أود أن تشاهدوا الفيديو أولاً:

"I have given up my life to care for my mum" – A daughter's moving story about looking after her mother.(via Victoria Derbyshire)

Posted by BBC Family & Education News on Saturday, April 29, 2017

كانت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وكان المستشفى هادئاً جداً، لا تسمع فيه إلا وقع خطوات الممرضات والأطباء المناوبين. كانت أمي نائمة بعد أن أخذت كماً هائلاً من الأدوية، كنت أقرأ كتاباً وأشرب القهوة لتساعدني على السهر، وفي كل هذا الهدوء لم أسمع سوى أنين المريضة التي تشارك أمي الغرفة. أنين متواصل، دون توقف، ثم شخير، يليه أنين، ثم شخير. ساد بعدها الهدوء وبدأت أشعر بالنعاس، وإذ بالمرأة فجأةً تصرخ: “أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله”…  كانت اللكنة أبعد ما تكون عن العربية، وكان صوت المرأة المرتعش الخائف المستنجد هو ما دفعني لرفع الستار بيني وبينها في تلك الليلة. كل مافكرت فيه عندها أنها تنازع، تموت، وأن من القسوة والظلم أن لا تجد إنساناً واحداً يشاركها آخر لحظات حياتها. فما كان مني إلا أن ضغطت على زر الطوارئ ووقفت إلى جانبها وأمسكت يديها المتعرقتين، كانت تهذي من إرتفاع درجة الحرارة، ولا أعرف ماذا حصل ولكنها توقفت عن الأنين والارتجاف للحظة وبدأت تتأمل وجهي ثم رتبت على شعري، وابتسمت، فعلمت أنها ظنت أني شخص تعرفه، وتأكد شكي عندما بدأت تكلمني بلغتها التي لا أفهم منها شيئاً.
وهي تكلمني كنت أنا أتأمل تجاعيد وجهها، عينيها الزرقاوين الواسعتين، خصلات هربت من تحت منديل يغطي شعرها الأبيض المجعد الطويل… كم أنت جميلة أيتها العجوز!
جاءت الممرضات وسيطروا على وضعها. سألت إحداهم عنها فقالوا لي أن ليس لها أحد و أنها ككثير غيرها جاءت برفقة أحد أفراد عائلتها لإدخالها للمستشفى و بعدها لم يسأل عنها أحد. يتصل بهم المستشفى ولا يجاوبوا و كأنهم إختفوا عن وجه الأرض. شرحت لي أن العديد يلجأ لهذه الطريقة للتخلص من ذويهم بأقل خسائر مادية، بدل تكلفة دار المسنين.
أحسست بقلبي ينفطر، هذه العجوز المسكينة تنام وتقوم في نفس الركن لمدة أشهر، وهي في آخر أيامها، ستموت دون أن تتذوق أكلة تشتهيها، ستموت دون أن تسمع لغتها، دون أن ترى عائلتها، ستموت وحيدة. ما أقسى هذه الحياة.

المستشفى لا يسمح بمشاركة معلومات المرضى، فأخذت بطاقة كانت موجودة على طبق غذائها، وعرفت اسمها، وأنها تبلغ من العمر 93 عاماً وعرفت لغتها. فبحثت عن ممرضة تحكي لغتها وترجمتلي ما قالت السيدة خديجة، وأنها باتت عبء على عائلتها الذين استغلوا مرضها يوماً ليدخلوها إلى المستشفى ويتركوها فيه إلى أن تموت. سألت إذا كان بإمكاني الاتصال بهم أو بعنوانهم فأخبرتني أنهم غيروا مكان سكنهم وكل أرقام هواتفهم. سألت إذا كانت تشتهي شيئاً فحضنتني وطبعت قبلةً على وجهي  وطلبت شاياً بالحليب والتوابل. فجلبت لها ما طلبت. وحاولت الاعتناء بها قدر المستطاع ولكن كان قلبي لا يحتمل دموعها وأنينها ووحدتها. كم تمنيت أن أعثر على عائلتها وأبرحهم ضرباً، فرداً فرداً، كم تمنيت لو أني أعرف لغتها، لو كنت ممرضة…

دوماً أفكر بمن يستغلوا آباءهم في الغربة ليقبضوا ضرائب من الحكومة تعينهم على الاعتناء بذويهم، ولكنهم يصرفوها على منفعة أنفسهم ويهملوا أهاليهم شر إهمال. كم من عربي ومسلم يرمي أهله بهذه الطريقة، ولو كانت هناك عوائق مادية أو كان المسن بحاجة لرعاية على مدار الساعة، فهل يعني هذا أن لا يتسع الوقت لزيارتهم حتى؟ كيف يسمح لنا ضميرنا برمي من اعتنوا بنا حتى كبرنا ووقفنا على قدمينا؟ كيف نستطيع أن نتنازع من منا الأنسب لرعاية أهلنا لنتهرب من المسؤولية؟ كيف نستطيع خلق آلاف المبررات لرميهم براحة ضمير عجيبة؟

الأبناء إما ملائكة رحمة أو وحوش كاسرة . أتمنى أن نرجع لعاداتنا الجميلة وأن نخاف الله في تعاملنا مع المسنين، فيوماً ما سنكون نحن مكانهم  وكما تدين تدان!

April 21 2017

الإحتياجات الخاصة هنا وهناك

في أواخر  عام 2016  فرضت كندا على كل المترجمين الفوريين تلقي دورة تدريبية عن كيفية التعامل مع ذوي الإحتياجات الخاصة من كافة الأعمار.

عرفتني الدورة على حالات طبية ونفسية لم أسمع عنها من قبل، ولفتت انتباهي لأمور لم أكن أعلم أنها قد تجرح مشاعر أي شخص. تعلمت كيف أن أؤدي دوري كمترجمة دون أن أحرج أحد، ودون أن أشعر أي شخص بأي نقص. علمتني بأي نبرة صوت أتكلم، لمن أوجه كلامي، أين أقف، لمن أنظر، كيف تكون ملامح وجهي وردود أفعالي في كل حالة.

ولم تقف الدورة هنا، بل علمتنا كيف نتعامل مع الكلاب العاملة، نعم؛ كيف أتعامل مع كلب شرطي، أو كلب مرافق للمكفوفين، أو كلب مرافق لشخص مريض بمرض عضال أو يعاني من نوبات صرع، أو كلب مرافق لطفل متوحد، أو كلب محكمة يرافق الأطفال المعتدى عليهم لتهدئتهم عند الإدلاء بشهادتهم. علمونا كيف أن لا نشتت إنتباه الكلب خلال تأديته لوظيفته، وأن لا نداعبه أو نبتسم له أو حتى ننظر له ليتمكن من إنجاز عمله على أكمل وجه وأن لا يشعر بتدخل في شؤونه.

هذا كله لتهيئتنا لقانون جديد سيتم تطبيقه في البلاد عام 2025 ، تم تعديله ليشمل كل حالات ذوي الإحتياجات الخاصة المعروفة اليوم والتي لم تكن مذكورة من قبل في القانون القديم.

وكل ما فكرت فيه في أسبوع التدريب هذا هو أنين إبن الجيران الذي كنت أسمعه كل يوم؛ صراخ ممزوج ببكاء وهو مقيد بحبل حتى لايغادر كرسيه المتحرك. نفس الزاوية، في نفس المكان، صبح مساء، ينظر للحائط نفسه، لا يكلمه أحد، ولا يلاعبه أحد، كم مهمل، وكأنه لا شيء… إلى أن مات. عاش حياته عبء على كل من حوله، حتى على نفسه.

فكرت فيه وفي الآلاف ممن هم في وضعه، حالات تعتبرها مجتمعاتنا مستعصية ولا أمل منها، حالات لا يمكن أن تعيش حياة كريمة إلا إن تلقت العائلة مساعدة متخصصة، وكلنا نعلم كم هي مكلفة.

هذا الشاب الأسير الذي كنت أرى خياله كل يوم  من نافذة غرفتي كان من الممكن أن يغني بدل أن يبكي، أو أن يذهب أحد أفراد عائلته معه في نزهة قصيرة على كرسيه المتحرك، كان من الممكن أن يتعلم ويقرأ، أو  أن يتكلم، أن يعمل، أن يتعلم كيف يعتني بنفسه، أن يستمع للراديو، أن يشاهد التلفاز… أن أن أن أن .

كم أتمنى أن تتغير الأحوال في بلادنا وأن تسن قوانين تحمي حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة وتدعم أسرهم وتعينها على أن تخلق منهم أعضاء فعالة في المجتمع بدل من أن تشعرهم بأنهم عبء وابتلاء ليس إلا.

December 17 2016

اليوم العالمي للغة العربية: معضلة تعليم العربية لأبنائنا في الغرب

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، قرّرت أن أشارككم تجربتي الخاصة وتوجّهاتي، علّ فيها إفادة لمن هم في نفس وضعي.
أنا  فخورة بعروبتي، أتجنب استخدام اللغات الأجنبية قدر المستطاع عند مخاطبة غيري من العرب، وأبذل كل ما بوسعي لأعلّم ولديّ لغتنا الجميلة، البليغة، التي هي باعتقادي أجمل اللغات وأكثرها تعبيرا على الإطلاق. وأنا لا أطمح إلى أن يتقن ولداي لغتنا فقط، بل طموحي هو أن يغرموا بها ويعشقوها، لأنني على ثقة بأنّ حب اللغة هو المحرك الأوّل والأساسي لحب استخدامها، والسعي لاستخدامها هو ما سيؤدي إلى خلق الرغبة في إتقانها.
ولكن لن أكذب وأدّعي أنّني ناجحة في هذه المهمّة، ليس حاليّا على الأقل، فإبني الأكبر يبلغ من العمر عشر سنوات، يتكلم العربية بشكل ضعيف، لا يتقن القواعد واللفظ كما يجب. أمأّ الصغير، فيبلغ العامين، ولايزال طريقه طويل 🙂
ابني الأكبر ولد في بلد عربي، وعندما بلغ حوالي الثلاث سنوات كان قد بدأ في تكلم العربية بشكل بسيط، انتقلنا عندها للعيش في بلد عربي لاتتوفر فيه للمقيمين إلا المدارس الخاصة، التي يعتمد أغلبها على اللغة الإنجليزية بشكل أساسي. كان كل أصحابه، حتى العرب منهم، يتحدثون بالإنجليزية، وسرعان ما بدأ يرفض اللغة العربية، حتى وإن كلّمته بالعربية أجابني بالإنجليزية. بدأ بتفضيل برامج التلفاز والكتب الإنجليزية، ورغم إصراري على القراءة العربية والبرامج والإذاعة العربية، لم يساعدني المحيط، فكان الكل يستسهل الإنجليزية.
عندما انتقلنا إلى كندا كان يبلغ الأربع سنوات، ودون أن أحس، أصبحت لغته الأولى هي الإنجليزية.
وهنا أودّ أن أوضح معلومة هامة وأساسية، لمن لا يعرفها: هناك فرق بين اللغة الأم للطفل، ولغته الأولى. اللغة الأم هي اللغة الموروثة من الأبوين، ولكن اللغة الأولى هي اللغة التي يتقنها الطفل في كل المجالات، وهي اللغة التي يفضل استخدامها ويرتاح في التعبير بها. عادة تكون اللغة الأم هي اللغة الأولى، ولكن في الكثير من الحالات نجد أن اللغة الأولى المكتسبة من المجتمع وثقافة البلد التي يعيش فيها الطفل طغت على اللغة الأم، لصعوبة الأخيرة أو لعدم توفر المصادر التعليمية أو البيئة التي تُمارَس فيها اللغة الأم.
مع كل أسف، المصادر التعليمية العربية إمّا مملة، أو معقّدة، أو لا تتماشى مع توجهات الأطفال في هذا العصر. وباتت عملية تعليم لغتنا عملية صعبة ومُحبطة. ومع أنني غير راضية عن عربية ابني الحالية، ولكن مستواه بالمقارنة مع غيره من أبناء الجالية يعد  جيدا جدا. ولن أكلّ ولن أمل حتى يتحدثها بطلاقة إن شاء الله.
ينعتني ابني الأكبر بمهووسة العربية، وبدأ من شدة إصراري، وليس من ضغطي عليه، بدأ بإعطاء العربية فرصة أخرى، وأنا متفائلة بأنه سيغرم بها عاجلا، وإليكم :اقتراحاتي  ونصائحي

كيف أعلّم أبنائي العربية في بلد غير عربي؟
التعليم المنزلي، من خلال كتب تعليمية تعتمد المناهج المُدَرّسَة في الدول العربية، أو تلك المعتمدة في الدول الأجنبية والمُخصّصة لأبناء الجالية العربية في المهجر أو لغير الناطقين بالعربية كلغة أولى، وأنا شخصيا أفضل الأخيرة لسلاستها ولأنها تأخذ بعين الاعتبارالعقبات والعوامل المؤثرة في تعليم اللغة في الخارج. هناك أيضا عديد من التطبيقات  والبرامج التي يمكن للأهل الاشتراك بها واستخدامها على الحاسوب، الهاتف الذكي أو غيرها من الإلكترونيات

التعليم في المدارس العربية الخاصة، إن وُجدت. في كندا توجد هذه المدارس وتوفّر إما دواما كاملا خلال أيام السبوع، ولكن أقساطها غالية، وتوجد المدارس الخاصة التي تقدم دروسا في أحد أيام نهاية الأسبوع لبضع ساعات، وتكون أقساطها أرخص بكثير من الأولى.  المشكلة الوحيدة في المدارس  هي أنّ المدرسين العرب لا يزالوا يدرّسون بنفس عقلية البلاد العربية: الحفظ، ويركّزون عليه أكثر من الفهم، ويتبعون أساليب الضغط والعقاب مما يؤدي إلى نتيجة عكسية في العديد من الحالات. وبالتالي “إنت وحظك”، إما أن تحظى بمدرّس يعرف كيف يستقطب الطلاب بأسلوب يحاكي أساليب التعليم في مدارسهم الحكومية الأجنبية، وإما أن يفرض اللغة فرضا بأسلوب عنيف وينفّر الطلاب ويُفقدهم الرغبة في التعليم.

التعليم من خلال حصص نهاية الأسبوع التابعة للحكومة الكندية، وهذه هي أرخص الخيارات، حيث يدفع الأهل مبلغ رمزي لا يتعدى ال 35 دولارا كنديا للسنة الدراسية، ولكن عيبه أنّه لا يتبع منهجا معينا ويجمع أكثر من مستوى لغوي في نفس الفصل، وبالتالي يعد ضعيفا نوعا ما بالمقارنة مع المدارس التي سبق وذكرتها.

التعليم من خلال الجوامع، والعديد من الجوامع تقدّم دروسا في اللغة العربية لغير المسلمين، ويكون المبلغ أيضا رمزيا.

التعليم عن طريق دروس خصوصية، وتكون هذه عادة الأكثر نفعا، لقلة عدد التلاميذ في المجموعة، وإمكانية ترتيب دروس خاصة للطفل وحده. ولكن عادة تكون هذه الدروس مكلفة بعض الشيء. على الأهل اختيار المعلم(ة) المناسب(ة):  توفّر الخبرة، والراحة في التعامل.

التعليم عن طريق معاهد لغوية خاصة، وقد تكون هذه المعاهد مكلفة أيضا ولكنها تعد من الخيارات الممتازة، على أن يختار الأهل المعهد بعد تدقيق في طريقة التعليم والمناهج المتّبعة.

كيف أزرع حب اللغة العربية في أبنائي؟
القراءة ثم القراءة ثم القراءة. وإن كنت تقطن في كندا أو حتى أمريكا، فأنا أنصح بشراء الكتب والقصص العربية من لغتي.كوم، أنا شخصيا تعاملت معهم وكانت تجربتي رائعة. لديهم تشكيلة رائعة بحسب عمر الطفل والموضوع المطروح. الأسعار مقبولة والتوصيل سريع دون أية مشاكل.
كما يمكنكم استعارة الكتب العربية من المكتبات العامة، نعم، فالعديد من العرب يتبرعون بكتبهم القديمة ليستفيد منها الغير، خصوصا العرب الذين كبر أبناؤهم، أو الذين قرروا مغادرة كندا. ستدهشون من كمية الكتب القيمة المتوفرة للاستعارة، ولكن طبعا يعتمد الموضوع على المقاطعة التي تسكنها وكمية الجالية العربية هناك.

كيف أنمّي لغتهم وأطوّرها؟
بالممارسة. وهنا تكمن المشكلة الأساسية. فالممارسة تكون عادة في المنزل، ولكن ما لاحظته هو أنّ الأبوين يختلفان في المهجر في تصنيفهم للأولويات اللغوية، وغالبا ما نجد أحد الأبوين غير مهتم بالعربية نهائيا، ومن هنا تبدأ معاناة الطرف الآخر. لذا، لبيئة تعليمية مثالية، على الأبوين أن يتفقا، وإن كان هناك أكثر من طفل فعلى الكبار مساعدة الآباء في تلقين اللغة للصغار. ولكن مع الأسف اغلب بيوتنا العربية تعاني من الاختلاف في الرأي، ويجد أحد الأبوين نفسه عاجزا عن “ترويض” أفراد الأسرة الآخرين، وهنا أودّ أن أؤكد على عدم الاستسلام ومواجهة الصعوبات والتحديات. ستأخذ العملية وقتا مضاعفا ولكنك ستنجح في النهاية، فتابع وثابر ولا تمل.

الممارسة تتضمن أيضا التلفاز والإذاعة وأقراص الأغاني المخصصة للأطفال، وأنا شخصيا لجأت لسناء المعشّر، وأعتقد أن جميع الأطفال سيعجبوا بأغانيها وسلاسة كلماتها.
إذا كانت هناك إمكانية التعرف على أصدقاء عرب، فهذا سيتيح لأبنائكم فرصة ممارسة اللغة. كما أنّ الطفل الذي يمضي وقتا في صغره عند فرد من أفراد العائلة بدلا من دور الحضانة ورياض الأطفال، يتعلّم العربية بشكل أفضل ويتمكن منها قبل الذهاب إلى المدرسة وعندها تسهل عملية الحفاظ على لغته التي اكتسبها من العائلة ولا يُخشى عليه من التحول إلى الإنجليزية قلبا وقالبا.

في النهاية، أود أن أشدد على أهمية ترغيب الأطفال باللغة وتعليمهم بصبر وبطريقة ممتعة من دون ضغط. وأشدد أيضا على أهمية المتابعة والاستمرارية وعدم الاستسلام مهما كانت الظروف. فلا تفقدوا الأمل.
صحيح أنّ التعليم في الصغر هو الأنجع، ولكن ليس هناك شيء اسمه متأخر، لكل عائلة ظرفها الخاص، ولكل طفل إمكانياته، لا تقارنوا واعملوا بجد، إن لم يتعلم ابنكم العربية في صغره، بإمكانه تعلمها في وقت لاحق، المهم لا تستسلموا يا أهالي العرب. 🙂

December 17 2016

اليوم العالمي للّغة العربية: العرب في الغرب بين مؤيّد ومُعارض

واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الجالية العربية في الغرب هي المحافظة على اللغة العربية كجزء لا يتجزأ من هويتهم.  فنرى العديد من أبناء الجالية العربية، وليس الأغلبية على كل حال،  يتشبثون بلغتهم، باذلين كل ما يملكون من وقت ومال ومعرفة في توريث هذه اللغة لأبنائهم، طارقين كل الأبواب المتاحة ليضمنوا إتقان أبنائهم للعربية قراءة وكتابة ومخاطبة.

في نفس الوقت، نرى عددا لا بأس به من العرب ممّن لا يهمّه إن كان أبناؤهم يتقنون العربية أو يستخدمونها بشكل يومي أو حتى جزئي في المنزل، كل ما يهمهم أن يكون باستطاعة أبنائهم أن “يفكّوا” الخط، على حد تعبيرهم، وأن “يُسلّكوا حالهم” عند مخاطبة العائلة على ال”تشات” أو على الهاتف، أو عند زيارة بلادهم خلال العطلة الصيفية. وغالبا ما يحادثك هؤلاء بلغة البلد التي يقطنوها، وقد يتخلل حوارهم بعض الكلمات العربية العامية، لأنهم يؤمنون بأن اللغة العربية هي شيء ثانوي، متأخّر ولا يعكس تفتّح أو ثقافة المتحدث. لذا حتى وإن حاولت أن تدير دفّة الحديث إلى العربية، يزداد تصميمهم أكثر فأكثر على اللغة الأجنبية، التي يصاحبها عادة نظرات ازدرائية لك ولعربيتك “المتحجرة”. وغالبا ما يصل الحوار إلى نقطة ميؤوس منها يتطلّب من أحد الطرفين أن ينهي هذا الحوار الغير متكافئ، وحبّذا أن يكون المبادر أنت، عربي اللسان حفاظا على ماء وجهك.

أمّا الفريق الثالث من العرب ، فهو متنصّل من كل ما يخص هويته وثقافته العربية، يمقت أصله، يكره لسانه، ويسعى بشتى الطرق إلى مسح ماضيه ومعالمه وخلق هوية جديدة لاتعترف بالعروبة لا من قريب ولا من بعيد. وهذه الفئة من الناس تصل إلى حد تغيير اسمها العربي وتبني إسم أجنبي “كول” يتماشى مع الهوية الجديدة، وتختار للأبناء أسماءا بعيدة كل البعد عن العربية. وإن كان الأبناء حضروا للغرب وهم يتكلّمون العربية، تلقاهم ينهرونهم عن استخدام لغتهم الأم، وكأنّها عيب، أو علامة تدل على التخلف والإرهاب والبربرية.  وعادة ما يتجنّب هؤلاء مخالطة الجالية العربية، ويكفي أن يشكّوا أنك عربي من ملامحك ليتجاهلوك ويقطعوا أي طريق قد تؤدي إلى حوار مشترك.

لغتنا، مع كل أسف، باتت مقترنة بالإرهاب، وصارت ذريعة للعنصريّين لإذلالنا واتّهامنا، ومن هنا ، أصبح العديد من العرب يتخوّفون من استخدامها في الغرب تجنبا للمشاكل والتعقيدات، ولكن هذا ليس مبرّرا، فعلى العكس تماما، إذا أردنا محاربة العنصرية علينا الدفاع عن براءة لغتنا من التهم المنسوبة إليها، ولا أقوى دفاع من الممارسة والانتشار. فبدلا من أن توبّخوا أبناءكم وتنهروهم عند استخدامهم للعربية، أنظروا إلى غير العرب الذين أُغرموا بلغتنا وأتقنوها أكثر منا. تعلموها وهم كبار، أحبوها وصار منهم من يقرأ لمحمود درويش وأحمد شوقي ونزار قباني، ومنهم من تخصص في الأدب العربي المعاصروصار يدرّسه، نعم، تخيّلوا؟ هذا في الوقت الذي ينفّر العرب أبناءهم من لغتنا وموروثاتها الأدبية والأعمال التي لن يرى أحد مثيلا لها في البلاغة والفصاحة.

Category: Arab Societies, Canada, Media, International, Posts in Arabic | Comments Off on اليوم العالمي للّغة العربية: العرب في الغرب بين مؤيّد ومُعارض
December 10 2016

Glen Abbey Golf Course: A Local Gem in Need of Protection

When we were looking for a house closest to my husband’s work, Oakville was one of the options, but being used to city life most of my life I was really hesitant to make the move to a town.
We chose Oakville for many reasons, but the one thing that took my breath away was the iconic Glen Abbey Golf Course (GAGC); this beautiful open landscape, loaded with vibrant colors and fresh air all year round. Every time I’d miss the city’s hustle and bustle, I’d pass this beautiful piece of art, like a rare painting, and think to myself: wow! this beauty is definitely worth the move.

And then I learned that ClubLink has a redevelopment plan in mind. And to make a long story short, this “redevelopment” plan will result in less greenery, more buildings, transit, and… you guessed it: more waste, carbon footprint, pollution and ugliness.

We’ve been living in Oakville for around 3 years now, and I’m already angry at the amount of unnecessary construction taking place almost all around my neighborhood. The uprooting of old healthy trees and the removal of beautiful fertile soil to be replaced with extra stupid housing is just ridiculous, but it generates money, lots of it, unfortunately, and that’s why all the attempts of residents to stop these developments have so far failed horribly.
But to ruin a historic site of such a great cultural, national and environmental significance like the GAGC, one of Canada’s most famous golf courses, and home to the Golf Canada and the Canadian Golf Hall of Fame, now that’s beyond greed, that’s just a shameful crime.

Many Oakville residents are OK with ClubLink’s new plan, but many others are against it and are trying to stop the destruction of the GAGC and are showing their opposition to the development that will ruin the heart of te area. There are groups of people who have dedicated themselves to this cause, such as: the Save Glen Abbey Coalition, you can follow them on Facebook, and on Twitter, and the Rescue Glen Abbey group. Save Glen Abbey have begun an online petition calling on municipal, regional and provincial officials to oppose the proposed  plan.

So if you’re living in Glen Abbey or are a resident of Oakville, or simply against further damaging nature and harming the environment, I ask you to please join hundreds of other disapproving residents and say no by:

No one is sure we can save the Glen Abbey Golf Course, but we’re all sure we must do our part and never lose hope.